27 مارس 2007

الحكومة: المصريون أقروا تعديل الدستور

BBC Arabic نقلا عن

قالت وزارة العدل المصرية إن أكثر من 75 بالمائة ممن شاركوا في الاستفتاء الذي جرى أمس قد صوتوا لصالح تعديل 34 مادة من مواد الدستور المصري

وأعلنت الوزارة أن نسبة الموافقين على تعديل الدستور كانت 75.9 بالمائة من بين 27.1 بالمائة يشكلون جملة من شارك في الاستفتاء من بين من يحق لهم التصويت في مصر

غير أن منظمة حقوق الإنسان المصرية، وهي هيئة مستقلة قالت إن نسبة من شاركوا تراوحت بين 6 إلى 9 بالمائة فقط من مجموع الناخبين المصريين

واتهمت المنظمة الحكومة بتنظيم عمليات للتصويت الجماعي لصالح التعديلات الدستورية واستخدام وسائل النقل العام الحكومية لنقل موظفين حكوميين للتصويت لصالح التعديلات فى محافظات القاهرة والجيزة والدقهلية والغربية

ونقلت وكالة رويترز عن لجنة دعم الديمقراطية المستقلة، والتي نشرت 300 مراقب، إن نسبة المشاركة الإجمالية لم تتجاوز 3 في المائة بحلول الساعة الخامسة مساء بالتوقيت المحلي (1500 بتوقيت جرينتش) يوم الاستفتاء

وأغلقت عدة مراكز اقتراع في القاهرة أبوابها قبل 40 دقيقة من موعد الإغلاق الرسمي في السابعة مساء (1700 بتوقيت جرينتش). وكان نحو 20 مركز اقتراع قالت رويترز إنها زارتها في ثلاث مدن إما خالية أو لم يدخلها سوى حفنة من الناخبين

ألف مبروك عليكوا

25 مارس 2007

آخر فرسان الطاولة المستديرة


مدن على أوراق الخريف

وحصون ذابت بأمطار الشتاء

وجيوش ذهبت مع رياح الربيع

والخناجر توطنت

وتلألأ ثغرها بابتسامة، وهللت بالنصر؛ إذ اضطجعنا في فراش العدو

تفشى الذل

وهامت الأشباح

وحامت الغربان

وبكت الغلمان

ومات بداخله كل شيء

وها قد انكسر

آخر فرسان البلاط الملكي

تقاعد سيفه

وشاخت أسهمه وقوسه

وأحنى رأسَه فرسُه

وارتفعت أصوات بالشنق

وأخرى بالقصل

وطالب البعض بالنفي

وحكيمهم قال بالترك

22 مارس 2007

ملهمتي


شاكر

وقلبي ذاكر

وعيناي تؤمنان

يا من كنت لي في الدرب سندا

الروح جاورتني

والقلب استشعرني

رغم ما بيننا

شق علي الأمر

فمتى تأتين؟

14 مارس 2007

مبروك

لن أستطيع أن أقول في هذا البوست سوى ألف مبروك

ألف مبروك للرائع محمد حامد

ألف مبروك لفرقة الصحبجية

وربنا يوفقكم إن شاء الله

11 مارس 2007

وحيد


من عالمه إلى عالم الوحدة

رسم خطواته على الدرب وحيدا

ظل يمشي ويمشي

ينظر إلى العالم الخارجي من نافذة صغيرة

يحاول أن يقرأ تفاصيله

يسعى إلى أن يحيط بهَدَمتِه

وحينما وعى ذلك

أخذ يبني ليعالج

استغرقه الأمر زمنا

ولكنه حينما انتهى ذاق حلاوة ما فعل

سارع إليهم ليعوا ما بنى

فاكتشف آخر ما قد يخطر له على بال

اكتشف أنهم أغلقوا النافذة

وأنه أصبح معزولا مع العلاج

06 مارس 2007

مصر تحت الاغتصاب

حكمت المحكمة المصرية الشعبية على مبارك وكلابه بالإعدام شنقا لاعتدائهم على مصر واغتصابها اغتصابا جماعيا

كما حكمت على جمال مبارك بالسجن مدى الحياة بتهمة التآمر على مصر والتحايل من أجل الاستيلاء عليها

كلمات يدفع الأحرار المصريون أعمارهم لقاء سماعها

فمنذ عهود طويلة -قبل مبارك حتى- ومصر تتعرض لحفلات اغتصاب جماعي من قبل حكامها

ولكن بما أن مبارك حاكم يختلف عن الآخرين، وبما أنه يتعامل معنا بمنطق "مبارك.... مش هتقدر تفتح عينيك؛ عشان مش هتقدر تشوف" فإنه قد منَّ على مصر بوحوش لم يكتفوا بسرقة البلد ونهبها واغتصابها، بل وإمعانا في السادية تسلطوا على أهلها ليذيقوهم أشد أنواع العذاب

مبارك الذي تحوم حوله الشكوك في كل خطوة يخطوها، والذي يحكم مصر منذ 25 عاما، قضاها حاكما البلد بقانون الطوارئ

مبارك الذي حول مصر إلى ولاية أمريكية

مصر التي تصرخ، وتصيح بحثا عمن ينقذها

مصر التي تنتظر أن نخرج من المتاهة التي ندور فيها

إنها تستجدي ألا نتركها

إنها مقيدة بإحكام إلى فراش العمليات وحكومة الأوغاد تستعد لطعنها 34 طعنة

طعنات ستقضي على ما بقي منها، وستلتهم الفتات الذي ألقوه لنا مؤخرا

الفتات الذي ارتضاه قصار النظر واعتبروا أنه أفضل من لا شيء

ها هم الآن يستعيدونه، وهذا خطأنا نحن

فمن يرضى بالفتات من حقه فلن ينال حقه طوال عمره

أما من يسعى وراء كامل حقوقه فإنه سينالها يوما ما، مهما بَعُد هذا اليوم

وبما أننا سنصبح رهن الاعتقال حتى ونحن في بيوتنا، فلم يعد الأمر يشكل فارقا لدينا؛ ولهذا علينا أن نناضل من أجل حقوقنا المشروعة

علينا أن نقاوم من أجل مصر

مصر التي تربينا على ترابها

وشربنا ماءها

وأكلنا من طعامها -صحيح هو كان مسموم ومليان مبيدات مسرطنة بس اهو اسمه أكل، وبعدين مصر مالهاش ذنب في الموضوع ده-

إنه أوان الانتفاضة

إنه وقت الثورة

إنه زمن المعركة

معركة الأحرار

في وجه الأوغاد

ألا لعنة الله عليها


الصداقة الحقة قيمة لا يستهان بها

فصديقك مرآتك، وسبيل آخرتك

قال النبي: "المرء على دين خليله" صدق رسول الله

وقديما قالوا: الصديق وقت الضيق

والصداقة بناء يعلو ويرتفع بمرور السنين

تتصلب أحجاره وتقوى أركانه كلما عبر الأصدقاء مأزقا معا، أو تجاوزوا شدة سويا

بناء مشيد على أرض من الود والحب

من تجاوز بابه نال السعادة

وبناء كهذا يجب ألا ينهدم لأي ظرف ولا من أجل أي شخص

فكل الأشياء تزول وتبقى الصداقة قائمة ما لم نهدمها بأيدينا أو نتركها للأيام فتهدمها

وأيامنا التي نعيشها تهدم ما بين أصدقائي من جسور، وتقطع ما يصلهم ببعضهم

يا لها من أيام

أيفترق الأصدقاء من أجل عام دراسي؟

مهما كانت أهمية هذا العام فلا يجب أن ندعه يهدم ما بيننا

فأي نتيجة مهما علت، وأي مجموع مهما ارتفع فسيُنسى يوما ما ولن تبقى إلا الصداقة

الصداقة الحقة وحدها

فلعنة الله على الثانوية، وكليات القمة، والمجموع المرتفع إن كان على أيديهم مصرع صداقتنا

تخيل أن لك ابنا أو أخا قُتِل على يد شخص، فما سيكون شعورك تجاه هذا الشخص؟

ها هي صداقتنا تموت ببطء تحت سيف الثانوية

صداقة نشأت وتربت على أيدينا ثم نقتلها نحن لا أدري بإيعاز ممن

كم تغيرت الأنفس، وتبدلت الشخصيات

لم نعد نحن، لم تبقوا كما كنتم

كيف تغيرتم في هذه الشهور القليلة؟

بالله عليكم عودوا

عودوا إلى بيتكم

02 مارس 2007

يا هادي الطريق جرت

ذلك هتاف الأمة الحيرى، يتجلجل في صدرها المكظوم كلما بهرتها الشدائد وأجهدتها المفاوز، وفدحتها الضحايا، ووقف بها اللغوب، ودارت ببصرها في الفضاء فلا تتبين نسما لطريق، ولا تتعرف وجها لغاية

يا هادي الطريق جرت

ذلك صراخ القافلة المكروبة، تخبط منذ زمن طويل في معامي الأرض، وخوادع السبل، وأدلاؤها الغواة يلتهمون زادها مع الوحش، ويقتسمون مالها مع الغير، ويغتنمون ضلالها مع الحوادث، حتى قطعوها عن ركب الإنسانية، وتركوها في مطاوي التيه، تنفق جهدها على غير طائل، وتنشد قصدها من غير أمل

يا هادي الطريق جرت

ومن يستطيع اليوم أن يُعَرِّف هذا الهادي يالنداء، أو يخصصه بالوصف، أو يأخذه بالتبعية، لقد تعدد الهداة في القافلة، واختلفت الشياطين بين هؤلاء الهداة فتنازعوا الزعامة، وتجاذبوا الأزِمَّة، فأخرجنا هذا من مذهب إلى مذهب، وصرفنا ذلك من مطلب إلى مطلب، حتى إذا انكشفت عن عيوننا أغطية الغفلة، وجدنا أنفسنا بعد الجهد الجاهد ندور حول الموقف الذي كنا فيه، أو نرجع إلى الموضع الذي فصلنا عنه

على هذه القيادة المتضاربة الأفينة رجعنا القهقرى زهاء ثمانين سنة: رجعنا إلى العهد الذي كنا نهدهد الدستور فيه على هوى السلطان المطلق، وندرب القانون على مصارعة العرف الغالب، ونعلم الشعب الأجير معنى الأمة المالكة

ليتنا عدنا إلى ذلك العهد بأخلاقه ورجولته

فقد كنا على قلتنا أعزة، وعلى فاقتنا أعفة، وعلى جهالتنا أعلم بالخير، وأفهم لمعاني المجتمع -كنا نتواصى على الصبر- ونتعاون على البر، ونتهادى صنائع المعروف، ونحفظ وحدة الأسرة بالحب، وسلطان الدولة بالطاعة، وحقوق الله بالورع، فما كان منا من يخون الأمانة، ويسرق الأمة ويتكئ على النقيصة، ويتحمل على الخبث، ويتجر بالدين، ويتخذ عدو وطنه وليا، ويعتقد خطة غاصبيه شريعة

ولكنا -وا أسفاه- بعد هبة مصطفى، ونهضة سعد، وجهاد خمسة عشر عاما، تمكن فيها السلطان، واستبحر العمران، وازدهر العلم، وتولد النبوغ، وتوحد الشعب، وتكون الرأي، نصاب بهذه النكسة الشديدة، فنعود ناقضين ما أُبرِم، خاسرين ما غنم، اللهم إن النيل لا يزال يفيض، وإن الوادي لا يزال ينبت، وإن الشمس التي أنضجت أذهان الفراعين لا تزال تشع، وإن الأيدي التي غرست أولى الحضارات على العدوتين لا تزال تعمل، فما بالنا اليوم يتقدم الناس ونتأخر، وتتحرر الشعوب الضعيفة ونحن لا نتحرك




هذا المقال كتبه أحمد حسن الزيات في العدد (70) من مجلة الرسالة بتاريخ 5/11/1934م ولاحظوا التشابه بين الأحوال
لن أعلق على هذا حيث أترك لكم هذه المهمة

© مش عارف - Template by Blogger Sablonlari